ت متحررة هي حملة سوريّة تسعى لتغيير الأنماط السلبية الجاهزة والسائدة عن السوريات٫ تنشر تجاربهن وحكاياتهن ونضالاتهن٫ وتفضح الانتهاكات القائمة على النوع الاجتماعي التي تمارس ضدّهن من أي طرف.

“بيت المقاطيع” سجن أبوي للنساء الدرزيات

اتطلقت من زوجي أخيرا بعد سنوات صعبة، ورجعت لبيت أهلي لاسكن مع أبي الكبير بالعمر، وقررت إنو ما بدي اتزوج مرة تانية بعد اللي عشته، وبعد سنة اتوفى زوج أختي بحادث سيارة وإجت هي وولادها التلاتة تعيش معنا ببيت أهلي الصغير، كونو راتبها بالكاد بيكفي مصروف ولادها، ولما كان أبونا عايش ما احتجنا شي، لكن لما مات طلبوا أخوتي الشباب نترك البيت وننتقل ع غرفة صغيرة معروفة بمنطقة السويداء اللي أغلبها من الموحدين الدروز باسم “غرفة المقاطيع”.
“المطلقة والأرملة بغرفة المقاطيع” هيك صارت أسماءنا أنا وأختي بهالسجن اللي زاد وحدتنا لحتى صارت حياتنا مقتصرة على الوظيفة والبيت.
بتحكي هالصبية قصتها لوسيلة اعلامية محلية لتضوي على ظاهرة
“بيت المقاطيع”، واللي هو عبارة عن غرفة واحدة مفصولة عن بيت العيلة بسجلها الأب بوصيته لإناثه (بناته وأخواته وزوجته) مهما بلغ عددهن، وبكتير أحيان بتكون من دون مطبخ أو حمّام، ما بتتسجل هالغرفة قانونيًا بأسمائهن؛ بس بينعطوا حق الانتفاع فيها، واذا اتزوجت أو ماتت ما بحقلها تورثها أو التصرف فيها.
أما المقاطيع فهن الإناث اللي مالهن “معيل شرعي” يعني كل أنثى ماعندها ابن أو زوج أو أب أو أخ هي أنثى مقطوعة (مبتورة) لأنو كيانها ما بيكتمل إلا بوجود رجال بحياتها!
وبقول بعض رجال الدين من مشايخ الطائفة إنو مسألة عدم توريث المرأة المطبق اليوم، مستمد من العادات والتقاليد مو من الدين، مشان تحافظ العائلات على ملكياتها وخاصة من الأراضي الزراعية، بعيدة عن التفتيت ضمن العائلة الواحدة.
أما قانون الأحوال الشخصية بسوريا فراعى خصوصية هالطائفة بمادة بتقول “تنفذ الوصية للوارث وغيره بالثلث وبأكثر من الثلث”، مما يعني إنو نص الوصية، هو أقوى مستند قانوني لتحديد توزيع الإرث، والوصية بيكتبها الرجل المحكوم بالعادات والتقاليد الأبوية بظل غياب أي قانون يحميها أو يسمحلها تحصل حقها.
كيف بتتعامل النساء بقضايا الميراث بمناطقكم؟
#ت_متحررة

قد يعجبك ايضا